والي جنوب كردفان يخاطب ملتقى الشركاء الثالث الذي ينظمه التأمين الصحي بالولاية

بدأ صباح اليوم بكادقلي حاضرة ولاية جنوب كردفان ملتقى شركاء الصندوق القومي للتأمين الصحي الثالث برعاية والي الولاية الدكتور حامد البشير إبراهيم و بإشراف المدير العام لوزارة الصحة و التنمية الإجتماعية الدكتور سيف الدين الحسن زكريا و ذلك بقاعة الشهيد فيصل بأمانة الحكومة تحت شعار (سوا بنقدر لتغطية أشمل وخدمة افضل ) بحضور و مشاركة رئيس الجهاز القضائي و لجنة أمن الولاية و المديرين العاميين للوزارات إضافة الأمين العام لديوان الزكاة المكلف و صندوق الإمدادات الطبية و مفوض العون الإنساني ومديري البنوك و لجان المقاومة.
و في السياق خاطب الوالي الدكتور حامد البشير فاتحة أعمال الملتقى و دعا وزارة الصحة و التنمية الإجتماعية إلى وضع خطة إستراتيجية لمستويات الصحة المتعددة من خلال تحديد رؤية واضحة المعالم، مطالباً القطاع الخاص و المجتمع و المنظمات الدولية عبر مفوضية العون الإنسان بالولاية إلى تسمية مبادرة لكفالة شرائح المجتمع المختلفة من النازحين و المشردين و الإيتام.
و أشاد حامد بالأدوار التي يقوم بها التأمين الصحي بجنوب كردفان تجاه المجتمع عبر إنتشار منافذه المقدمة للخدمة حيث وصفه بركيزة العمل الصحي و أنه يسعى إلى تحقيق العدالة مضموناً و ليس شكلاً، لافتاً إلى ضرورة التوسع في جوانب الخدمات الصحية لمقابلة حجم التغطية السكانية بالولاية و الحد من نسبة الوفيات علاوة على تقديم الخدمات لشرائح المعاقين و الأطفال.
و من ناحيته أكد المدير العام لوزارة الصحة و التنمية الإجتماعية الدكتور سيف الدين الحسن على إلتزام الوزارة و مستويات الحكم الولائية و الإتحادية بتبني مخرجات الملتقى من خلال إستقطاب الدعم اللازم و توفير الكوادر ، خاصة فيما يلي التخصصات العامة و الدقيقة في إطار سعيهم لتقليل نسبة الإحالة إلى خارج الولاية و أن الوزارة تبزل جهود لتبني النظام الصحي المجتمعي، منوهاً إلى إنهم يواجهون تحدياً يتمثل في الأطر التي تعمل على تقديم الخدمات.
و قال سيف إنهم يعملون وفق خطة وزارة الصحة الإتحادية الرامية نحو تطوير الخدمة من خلال أيلولة المؤسسات الصحية المشغلة بواسطة التأمين الصحي إلى وزارة الصحة بالولاية فيما يعمل الصندوق على شراء الخدمة، و حث المشاركين في الملتقى إلى التفكير في مطلوبات السلام و حاجة المناطق المقفولة للرعاية الصحية.
من ناحيته أشار مدير الصندوق القومي للتأمين بالولاية الدكتور الفاضل الكامل الدودو إلى أنهم يعملون وفق إستراتيجية و أهداف تحقق رؤية و رسالة التأمين عبر التغطية السكانية و التي بلغت نسبة 108% من نسبة سكان الولاية بجانب توفير الخدمات الصحية.
و أوضح الفاضل إن الملتقى يتناول عدد من الأورق و هي التأمين الصحي الحاضر و المأمول ، بناء الشراكات و أخذ تجربة الشرطة نموذج ، دور التأمين في زيادة خدمات الرعاية الصحية والشراكة الزكية بين ديوان الذكاة والتأمين الصحي .
و في ذات الموضوع أبان ممثل الشركاء في كلمته بأنهم يقومون بأدوار مهمة تساهم في مسيرة التأمين الصحي، و قال إن وزارة المالية الولائية تعمل على توفير الدعم لـ2500 أسرة كما تقوم بإعداد كشوفات الأساس السنوية إضافة إلى تجميع مساهمات العاملين بالولاية.

و نشير إلى أن الملتقى قد خرج بستة و عشرين توصية سلمها مدير الصندوق بالولاية إلى مدير عام وزارة الصحة و التنمية الإجتماعية لتسليمها لوالي الولاية بهدف البدء في تنفيذها بالتنسيق مع حكومة الولاية و الحكومة الاتحادية .

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...